Home » العائدة من أنكاريا by خيال
العائدة من أنكاريا خيال

العائدة من أنكاريا

خيال

Published
ISBN :
246 pages
Enter the sum

 About the Book 

في غرفة جميلة وحالمة.. تزخر بالألعاب الطفولية وتنطق بالبراءة، تدثرت تلك الطفلة الجميلة ذات الثماني سنين وهي في سريرها تنظر بعينين ناعستين إلى أمها التي تأكدت أن الغطاء يقيها البرد بشكل تام، ثم انحنت على وجنة الطفلة ومنحتها قبلة حانية قبل أن تقولMoreفي غرفة جميلة وحالمة.. تزخر بالألعاب الطفولية وتنطق بالبراءة، تدثرت تلك الطفلة الجميلة ذات الثماني سنين وهي في سريرها تنظر بعينين ناعستين إلى أمها التي تأكدت أن الغطاء يقيها البرد بشكل تام، ثم انحنت على وجنة الطفلة ومنحتها قبلة حانية قبل أن تقول تصبحين على خير يا طفلتيفابتسمت الطفلة هامسة تصبحين على خير يا أميمسحت الأم على شعرها، ثم غادرت الغرفة بخطوات خافتة وهي تغلق الباب ليعم الغرفة الظلام إلا من نور وردي متماوج من المصباح الصغير عند السرير.. فاستكانت الصغيرة وهي تستسلم للنعاس الذي غزا عينيها.. وبعد لحظات، انتبهت أن النور الخفيف في الغرفة قد تزايد.. أن نسمة دافئة تهب عليها رغم النافذة المغلقة.. فتحت عينيها لتنظر حولها.. ورغم أن النور الصادر من المصباح كان قربها، إلا أنها رأت نوراً آخر يندلع من وسط الغرفة من الفراغ..فاعتدلت الفتاة جالسة تنظر لما أمامها بفضول سرعان ما تحول لذعر وهي تنادي بصوت مرتجف أمي.. أبي..بدأت تسمع أزيزاً قوياً مصدره ذلك النور الذي تزايد مع اللفحات الحارة التي هبّت في الغرفة.. قبل أن يشع النور بقوة امتزج مع طنين قوي صمّ أذنيها وجعلها تصرخ وهي تغمض عينيها وتسدّ أذنيها بيديها.. دام الصراخ والطنين لثواني قليلة قبل أن يسود الغرفة صمت وسكون تام وقد اختفى كل ما كان فيها..الطنين .. والنور .. والفتاة ..